Al Manbar

باسيل العقدة .. وساعات لحسم التكليف

المنبر | وكالات |
03 كانون الأول 2019

في جديد البازار الحكومي المفتوح على مصراعيه متجاهلاً الواقع المتأزم، اقتصادياً ومالياً واجتماعياً ‏ومعيشياً، لا تزال مصادر مواكبة للاتصالات الحكومية تؤشر بالإصبع الى الوزير جبران باسيل ‏باعتباره يجسّد مكمن العقدة المستحكمة بعملية التأليف "متسلحاً بورقة التكليف التي يقبض عليها رئيس ‏الجمهورية ويرفض تحريرها قبل تأمين شروطه الحكومية".

وقد أكدت مصادر أن ‏‏"حزب الله" يعمل على فرملة النزعة نحو تشكيل حكومة من لون واحد وهو كان قد استمهل عون حين ‏كان ينوي الدعوة الأسبوع الماضي إلى استشارات نيابية لتشكيل حكومة أكثرية وطلب منه التريث في ‏الموضوع، مشيرةً إلى أنّ الحزب لا يزال يأمل بإقناع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري ‏بترؤس الحكومة الجديدة، في حين أنّ الحريري يرفض الخوض في أي تشكيلة تعيد استنساخ التركيبة ‏السابقة لا سيما وأنه يرفض طروحات باسيل في هذا المجال ولن يقبل بتوزيره أسوةً بالأسماء ‏الاستفزازية التي يرفضها الناس، ولنّ يسلّم بالعودة إلى نغمة التحاصص الوزاري وكأنّ شيئاً لم يكن في ‏الشارع ولا انتفاضة شعبية جرت في 17 تشرين.

وعن ترشيح سمير الخطيب، أكدت المصادر أنه واصل لقاءاته ‏خلال الساعات الأخيرة مع مختلف الأطراف لكنه لم يصل إلى نتيجة حاسمة بعد والأمور لا تزال عالقة ‏على أن تتضح توجهاته أكثر اليوم بين التكليف أو الانكفاء.

وفيما تدور المباحثات الحالية حول توزيع الحقائب والمعايير التي على أساسها سيتم اختيار الوزراء، تشير المصادر إلى نقاط ومطالب محددة يبحث بها الثنائي الشيعي ويريد إجابات عليها. وتقول: "الأمور لم تنضج لغاية الآن ولم يطرأ اي عنصر جديد يشير إلى حل نهائي لكن الإيجابية هي في استمرار الاتصالات وعدم توقفها".
ومع تأكيد المصادر أن البحث في تكليف الخطيب، الذي لا يزال الأوفر حظاً، لا يعني الإبعاد النهائي لخيار عودة الحريري إلى رأس الحكومة، تقول "ان الحريري داعم للخطيب لكن هذا الأمر لم يترافق مع خطوات عملية، خاصة أن الخطيب كان قد طلب منه إصدار بيان تأييد له وهذا ما لم يحصل لغاية الآن".

في المقابل، ترى مصادر وزارية في "تيار المستقبل" أن إصدار بيان بهذا الشأن يمثّل "هروباً إلى الأمام ومحاولة إلقاء الكرة في ملعب الحريري فيما هي في ملعب رئاسة الجمهورية التي عليها الدعوة لاستشارات نيابية لتكليف شخصية قادرة على إدارة الأزمة الراهنة وليس العكس". وحمّلت هذه المصادر أيضاً باسيل "مسؤولية التعطيل والسباق للاستئثار بالوزارات".
ومن المتوقع ان يعلن ‏التيار الوطني الحر موقفاً اليوم بعد اجتماع تكتل "لبنان القوي". وقالت مصادر التكتل إنه سيتضمّن "توضيح الموقف ‏عن كل الفترة السابقة، بعد استقالة الحكومة، لعدم جواز السكوت بعد التعدي المتمادي على موقف التيار وتشويهه عن ‏حقيقته، وتحديد موقف نوعيّ جديد".

لكن مصادر متابعة لحركة الإتصالات أبدت تفاؤلها بالمسار الذي اتخذته المفاوضات في ‏الساعات الأخيرة، وقالت: "إذا صدقت النيّات فسنكون امام حكومة ‏أسرع مما نتوقّع بعد تذليل كثير من العقبات، وأوّلها مشاركة الحريري الفاعلة في ‏المفاوضات وعرضه شروطه على الطاولة وهو مدار أخذ ورد بين الاطراف ‏المشاركة"".
وأضافت المصادر "على عكس ما كان في السابق، فإن أياً من القوى ‏السياسية لا تتمسّك بأسماء، اما الحقائب فهي قابلة للبحث باستثناء ما هو ‏متفق عليه، والثابت ان حجم الحكومة هو 24: ثلثان تكنوقراط وثلث سياسي من ‏وجوه جديدة، وهذه الحكومة التي اتفق الجميع على ان لا يكون لأي مكوّن منها ‏حسابات شعبوية وفئوية وانتخابية، ستلقى على عاتقها المهمات الانقاذية ‏الصعبة وإجراءات موجعة تنفذها بكل جرأة، أما عمرها فلن يتجاوز الـ 6 أشهر".
 وقد أكد المرشح لتأليف الحكومة سمير الخطيب أن الاتصالات لم تتوقف وهي مستمرة مع الأطراف ‏المعنية بعيداً من الأضواء من أجل تدوير الزوايا والتفاهم على كل الحيثيات ذات الصلة بما في ذلك مطالب الحراك ‏والحاجة إلى حكومة ترضى تطلعاتهم وتجعلها مقبولة لديهم.
وكشف ان الأمور تسير في الاتجاه الصحيح بعيداً من الانفعال والتسرع من أجل الوصول إلى خواتيمها المنشودة التي ‏نأمل ان تكون قريبة جداً.
وقالت مصادر شبه رسمية ان الخطيب وضع الرئيس سعد الحريري في لقائه أمس الاول معه في نتائج مشاوراته، وان ‏باسيل قدم التسهيلات للخطيب، فيما قدم الخليلان وجهة نظرهما حول التأليف، وطرحا استيضاحات حول توزير القوى ‏السياسية والحقائب الممكن ان تؤول لهم كذلك معايير اختيار الوزراء التكنوقراط، في حين لم يظهر لدى مجموعات ‏الحراك الشعبي رأي حاسم بالنسبة إلى مسألة القبول بالخطيب على رئاسة حكومة يربطها كثيرون الموافقة عليها ‏بتغيير النهج والبرنامج، ويفضل كثيرون آخرون التركيز على الإجابة على سؤال: "أية حكومة نريد في سبيل التغيير ‏المنشود"؟
وفي الانتظار، لازال الرئيس ميشال عون يعطي الاتصالات مداها للوصول الى نتائج ايجابية على صعيد التأليف، ‏وقالت مصادر مطلعة على موقف بعبدا إن الرئيس عون يفضل استغراق وقت قليل للتوافق على التكليف والتأليف ‏حتى لاندخل في فترة طويلة للتأليف بعد التكليف كما حصل سابقاً. فما نخسره من اسابيع للتوافق نربحه بعد التوافق في ‏تشكيل الحكومة.
ورجحت المصادر ان يكون نهار اليوم حاسماً سلبا او ايجابا، ليُبنى على الشيء مقتضاه من حيث تحديد موعد ‏الاستشارات او العودة الى نقطة الصفر.

مواضيع ذات صلة

الحريري يعود والخطيب يسقط .. والاستشارات إلى أسبوع
عاد إسم سعد الحريري ليكون المرشح اللأول لرئاسة الحكومة المقبلة، ذلك أنه على رغم تلميحات إلى وجود أسماء إضافية إلا أن الغطاء السنّي الذي أعلن عنه من دار الفتوى لم يعد يسمح للآخرين بتجاوزه، كما لا يتيح للحريري نفسه إمكان الرفض.
09 كانون الأول 2019

رفض التأليف المسبق يوازي مؤشرات قرب التكليف
مع تقدم أجواء إيجابية ليل أمس بقرب حصول انفراج على مستوى تكليف رئيس جديد للحكومة، بفعل حركة اللقاءات التي جرت على أكثر من مستوى، فإن مصادر سياسية مطلعة رأت أن الوضع الحكومي على الرغم من كل الأجواء الإيجابية التي جرى تعميمها بشكل فجائي أمس
04 كانون الأول 2019

لقاءات الخطيب لم تفتح طريقه للتكليف بعد
يستمر المرشح "الأوفر حظاً" لتكليفه تشكيل الحكومة الجديدة سمير الخطيب في عقد لقاءات والاستماع إلى مطالب وشروط كي يبني على الشيء مقتضاه. وفي هذا الإطار أفادت مصادر قصر بعبدا أن رئيس الجمهورية ميشال عون لا يزال ينتظر الجواب الحاسم من الخطيب
02 كانون الأول 2019

الحريري ينسحب.. وسمير الخطيب أبرز المرشحين
ثبّت رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري مأزق الخيارات الصعبة التي تواجهها السلطة الحاكمة، وتحديدا الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر، من خلال حسم موقفه ولمرة اخيرة من عدم الرغبة بترؤس الحكومة العتيدة "ليس انا، بل احد آخر" لتشكيل الحكومة
27 تشرين الثاني 2019

قال غــــــــانـــــــدي
مختارات صحافية
المنبر الحر
كاريكاتور
عين المنبر
أسعار العملات
اعرف برجك