Al Manbar

رسالة إلى الثوار المباركين!

راجح الخوري | جريدة النهار |
12 تشرين الثاني 2019

ليس خافياً على أحد من شابات وشباب الثورة ورجالها، ان رهان معظم هذا الطقم السياسي الفاسد والمهترئ، الذي جعل من لبنان مزرعة فجّرت هذه الإنتفاضة المباركة، يتركز على هدف واحد: كيف نوقف الغضب، وكيف نطفئ الثورة، وكيف نفرّق هذه الجموع التي تطالب بإقتلاعنا ومحاسبتنا جميعاً على وقع الصراخ "كلّن يعني كلّن"!

ليس خافياً على أحد منكم أيها الثوار الأنقياء، يا جنود الغضب الساطع من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال، أن رهانات معظم العصابة السياسية التي نهبت البلد، تساقطت تباعاً نتيجة وعيكم وإصراركم على المضي في الثورة الى نهاياتها. وليس خافياً على أحد منكم، من أصغر طالب في ثانوية، الى أكبر مسن تصرخ جروحه في الساحات وتئن حاجته وهو يلوّح بجوعه وألمه ودموعه أحياناً في الشوارع، ان رهان السياسيين الذين نهبوكم ودمروا لبنان وجعلوه مزبلة على كل المستويات هو:

أولاً: على إشعال الشعور الطائفي والمذهبي بينكم، بما يجعلكم حفنة من المجانين تتقاتلون لتفشل الثورة، ويستمر نهب ما تبقى من دمكم ومستقبل أطفالكم، لكنكم فاجأتموهم وأنتم تلتفون تحت علم واحد وتصرخون بصوت واحد: أنا لبناني، هويتي لبنان، قلبي لبنان، طموحي لبنان الوطن العادل والحقيقي.

ثانياً: على ايجاد فوضى دموية بين جحافل الثورة والقوى المسلحة، وخصوصاً الجيش، لكن الجيش كان من خلال عيون جنوده الحانية والدامعة والمتحمسة، شريكاً صارخاً في صمت ومرارة، ضد الظلامة التي تطاله أيضاً، ومتقدماً في الطموح الى التغيير والمحاسبة وزجّ النهّابين والسارقين في السجون، وإسترجاع المال المنهوب من مستقبل أولادهم وأولادكم، ولكنكم قدمتم فصلاً جديداً من ثورة واعية وذكية تعرف كيف تدرس خطواتها، وكيف تحدد أهدافهاً، ليس قرعاً على الطناجر كما يظن البعض، بل قرع على رؤوس السارقين وهلعاً في قلوب النهابين والفاسدين.

ثالثاً: على ترويعكم بالدراجات وغير الدراجات، لكن الغضب في شموليته كان مثل البوسطة اللبنانية الشاملة، التي ركبتها مناطق من الجنوب الى بعلبك.

رابعاً: راهنوا على يأسكم وتعبكم، وعلى أن الساحات التي زينتموها بحشودكم العظيمة وبصراخكم الرائع، لن تلبث ان تتراجع وتنضب من الثوار، ولكنكم تتدفقون شلالات من الغضب الساطع و"كلن يعني كلن".

خامساً: يراهنون على حكومة يريدونها طوق نجاة يمتص غضبكم ويسمح لهم بالهروب من المسؤولية، ولكنكم لن تقبلوا قط إلا بحكومة من إختصاصيين من الأوادم غير الحزبيين الأنقياء، تطوي صفة سوداء وتفتح صفحة جديدة.

سادساً: إستفاقوا على قانون عفو عام يحاولون طلاءه بكلام ووعود منمقة، ولكنكم أيها الثوار المباركون، تعرفون أن نجاح الثورة وقيامة لبنان في حاجة الى قانون إدانة عامة تشمل كل الفاسدين، وتعيد كل المليارات المنهوبة، وعندما يتحدثون عن الخشية من الفراغ السياسي ذكّروهم أنهم يضعون البلاد ليس في الفراغ السياسي بل في الخراب السياسي.

تذكّروا أيها الثوار المباركون ان أول حوت من حيتان السياسيين الذين نهبوا البلد يدخل السجن، ستكرّ سبحة كل العصابة التي تناوبت بالتواتر أو بالشراكة على مص دم الوطن، تذكروا أنهم سيحاولون إشعال حرب أهلية كي ينقذوا أنفسهم ويفشلوا الثورة، لكنه زمن مضى لأننا كلنا لبنانيون أولاًً!

مواضيع ذات صلة

الاستشارات لنقل المسؤولية لا للحل؟
يتمسك تحالف فريق 8 آذار بإعادة تسمية الرئيس سعد الحريري لتأليف الحكومة العتيدة من دون التنازل عن الشروط التي يتمسك بها هذا الفريق وتتيح له استمرار ادارة الحكومة والبلد كما يريد وفق روزنامته الخاصة. وتكشف مصادر سياسية وجود سعي لدى هذا الفريق الى تحديد
19 تشرين الثاني 2019

الخيارات الصعبة سواء قبِل الحريري أم رفض
المشهد على طريق قصر بعبدا الذي التحف بموقع الرئاسة الاولى التي حصلت على دعم من بكركي التي طلبت من كل الساحات تحييد موقع رئاسة الجمهورية على غرار ما تم في عهد اميل لحود يخشى انه ضيق حجم الرئاسة الى مستوى تيار سياسي اهتز بقوة بفعل الانتفاضة الكبيرة.
04 تشرين الثاني 2019

مخرج واحد: الاستقالة
سواء كان الرئيس سعد الحريري قد حمل في زيارته الخاطفة أمس لقصر بعبدا، صيغة لحكومة معدلة، وعلى الغالب لاقت الرفض، خصوصاً أنه خرج ولم يدلِ بأي تصريح، وسواء وضعت هذه الصيغة قيد الدرس، فإن العقد التي حالت حتى الآن دون الوصول الى إتفاق على تعديل وزاري
26 تشرين الأول 2019

"حزب الله" بحاجة لمقاربات جديدة
مبدئياً، لا يحتاج "حزب الله" الى فائض قوة، فلديه الحشد الكبير من الشيعة الى مناصرين من طوائف اخرى، ولا يحتاج الى مال، اذ لديه الفائض من المصدر الايراني ومن أعمال تجارية واستثمارية، ولا يحتاج الى الدعم السياسي الخارجي، اذ يستند الى الوليّ الفقيه
26 تشرين الأول 2019

قال غــــــــانـــــــدي
مختارات صحافية
المنبر الحر
كاريكاتور
عين المنبر
أسعار العملات
اعرف برجك